الفايسبوك و الاعلام

توفر شبكة الفايسبوك للإعلاميين ثروة من الفرص غير أن المعلومات الشخصية قد يسهل  خداعهم، شأنها شأن الكثيرين من المواقع التي يغذيها المستخدمون بالمحتويات  ولذلك ينبغي للصحفيين أن يتوخوا جانب الحذر عند استخدام هذه الشبكة الإجتماعية.

وبغض النظر عن نوعية المواضيع فإن إحتمال وجود مجموعة من مجموعات الفايسبوك مكرسة لموضوع معين لهو احتمال مرجح جدا  وعليه فإنه من الأجدر بالصحفيين  الذين يبحثون عن مواد لعملهم أن يتابعوا  مجموعات لها علاقة بالموضوع الذين يهتمون به بواسطة عملية بحث سريعة في شركة الفايسبوك وعلى الرغم من أن الكثير من هذه المجموعات  تعبر عن آرائها الخاصة وتكون متحيزة إلا أن بعضها تأسس واستمربجهود وأشخاص جيدي الإطلاع  وملمين في الموضوع المعنى ويمكن أن تكون المقابلات المباشرة  بمنشئ هذه المجموعات نافعة ، مثمرة حتى عندما  قد لا تكون المعلومات المعروفة على مواقع المجموعة ذات النفع، زيادة على ذلك في المقدور استخدام الملامح الشخصية  المعروضة على الفايسبوك كمرتكزات  للقفر إلى مواد صحفية ، فعندما يكون لشخصية بارزة ما ملامح  عامة  فإنه يمكن متابعة ملاحظاته وتعليقاته  وصوره وما يضيفه من بيانات حديثة حول وضعه وإذا كان  المستخدم صريحا حول قضايا شخصية في موقعه الخاص  فيمكن عندها التقاط معلومات حيوية كما أن في امكان الصحفي أن يتابع مواقع فلادية بعينها أن يختار كذلك إرسال  رسالة شخصية لصاحبها كإتصال  أولي  اذا كانت  المعلومات المعروضة حديثا لا تخدمه بالشيء الكثير[1].

كما تتيح شبك الفايسبوك  للصحفيين فرصة الإتصال بزملائهم حول العالم، وفي وسع الصحفيين كذلك أن يستخدموا الفايسبوك للإعلان عن عملهم بواسطة تطعيم مقالاتهم  بالوصلات الالكترونية في ملاحظاتهم أو في محافظهم الخاصة مباشرة  كما يرى الأصدقاء إضافاتهم في خانة تغذية الأخبار ، هذا الأمر يكون فعالا  في حالة ما إذا كانت قائمة الصحفي طويلة وبذلك كاما كان عدد أصدقائه أكبر كلما  زادت الفائدة وهناك طريقة يستطيع الصحفيون الترويج  لأنفسهم بشكل أكثر حكمة، وذلك بواسطة  انشاء مجموعاتهم الخاصة بهم وفتحها أمام جميع المستخدمين المهتمين بغض النظر عن كونهم أصدقاء أم لا[2].

المراجع :

[1]ماهر عودة الشمايلة، محمود عزت اللحام، مصطفى يوسف كافي، الإعلام الرقمي، مرجع سبق ذكره، ص ص211.212.

[2]المرجع نفسه، ص 212.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فئات قنديل