آليات تصميم الرسالة الاشهارية

المطلب الأول: العناصر والمبادئ الفنية لتصميم الرسالة الإشهارية.
1_ التوازن:
يعتبر التوازن مبدأ أساسيا في عمل حيث يتحقق هذا التنسيق المتكامل بين أجزاء وعناصر الرسالة الإشهارية ومن تم بالتوازن يهتم بالتوزيع العناصر الإشهارية ويوجد نوعان رئيسيان من التوازن في التصميم التوازن الرسمي وغير الرسمي حيث تتضح معانيها فيما يلي
أ_ التوازن الرسمي:
ينشأ هذا التصميم من ترتيب أجزاء الرسالة الإشهارية على جانبي المركز البصري حيث تكون الأوزان في الجزء العلوي مساوية للأوزان في الجزء السفلي ويتوقف كل جزء على حجمه وكثافته ويوحي هذا التصميم الثبات والوقار والحكمة وغيرها من الصفات المشابهة لذلك
ب_ التوازن الغير رسمي:
عندما تقتضي الحاجة بان يشيع في التصميم جو الحركة والمرح أو النشاط أو الحيوية أو السرعة يلجأ المصمم إلى التوازن حيث تتوزع عناصر الرسالة الإشهارية بشكل متوازن لكن مع إخفاء الشفافية والحركة على هذه العناصر.
2_ التناسب:
ب يرتبط التناسب بالتوازن ارتباطا وثيقا طالما أنه يهتم بتقسيم المساحات بين عناصر للتحقيق أفضل مركز بصري ممكن بالإضافة إلى ذلك فإن التناسب السليم في الرسالة يتطلب وضع التركيز المسحوب بكل حجم الشكل ولون كل عنصر من عناصر الأفكار الإشهارية حسب الأهمية وبهدف التناسب إلى جعل المشاهد أو القارئ يرتاح حيث تقع عينه على الرسالة الإشهارية.
3_ حركه البصر: يمتاز التصميم الجيد بقدرته على توجيه بصر القارئ أو المشاهد من نقطة لأخرى أي أن البصر ينساب من جزء لأخر دون تام أو مجهود فالمعروف أن القارئ العربي يبدأ بالصفحة من الزاوية العليا من اليمين وينتهي في الزاوية السفلى على اليسار.

4_ التضاد:
يجب أن يتوافر في التصميم عناصر التضاد هل يساعد على جذب الانتباه وتحسين مظهر الرسالة الإشهارية كما يساعد على القراءة ويمكن الحصول على التضاد بإظهار االمطلب الأول: العناصر والمبادئ الفنية لتصميم الرسالة الإشهارية.
1_ التوازن:
يعتبر التوازن مبدأ أساسيا في عمل حيث يتحقق هذا التنسيق المتكامل بين أجزاء وعناصر الرسالة الإشهارية ومن تم بالتوازن يهتم بالتوزيع العناصر الإشهارية ويوجد نوعان رئيسيان من التوازن في التصميم التوازن الرسمي وغير الرسمي حيث تتضح معانيها فيما يلي
أ_ التوازن الرسمي:
ينشأ هذا التصميم من ترتيب أجزاء الرسالة الإشهارية على جانبي المركز البصري حيث تكون الأوزان في الجزء العلوي مساوية للأوزان في الجزء السفلي ويتوقف كل جزء على حجمه وكثافته ويوحي هذا التصميم الثبات والوقار والحكمة وغيرها من الصفات المشابهة لذلك
ب_ التوازن الغير رسمي:
عندما تقتضي الحاجة بان يشيع في التصميم جو الحركة والمرح أو النشاط أو الحيوية أو السرعة يلجأ المصمم إلى التوازن حيث تتوزع عناصر الرسالة الإشهارية بشكل متوازن لكن مع إخفاء الشفافية والحركة على هذه العناصر.
2_ التناسب:
ب يرتبط التناسب بالتوازن ارتباطا وثيقا طالما أنه يهتم بتقسيم المساحات بين عناصر للتحقيق أفضل مركز بصري ممكن بالإضافة إلى ذلك فإن التناسب السليم في الرسالة يتطلب وضع التركيز المسحوب بكل حجم الشكل ولون كل عنصر من عناصر الأفكار الإشهارية حسب الأهمية وبهدف التناسب إلى جعل المشاهد أو القارئ يرتاح حيث تقع عينه على الرسالة الإشهارية.
3_ حركه البصر: يمتاز التصميم الجيد بقدرته على توجيه بصر القارئ أو المشاهد من نقطة لأخرى أي أن البصر ينساب من جزء لأخر دون تام أو مجهود فالمعروف أن القارئ العربي يبدأ بالصفحة من الزاوية العليا من اليمين وينتهي في الزاوية السفلى على اليسار.

4_ التضاد:
يجب أن يتوافر في التصميم عناصر التضاد هل يساعد على جذب الانتباه وتحسين مظهر الرسالة الإشهارية كما يساعد على القراءة ويمكن الحصول على التضاد بإظهار العناوين بحجم أكبر من صلب الرسالة الإشهارية أو بلون المخالف وفي حالة وجود أكثر من صورة أو رسم فيها.
5_ الوحدة:
ويقصد بذلك درجة عالية من الانسجام وتوافق لكل عناصر الرسالة الإشهارية حيث يحدث الانطباع بأي شكل متكامل وذلك بوجود ارتباط بينما معاني الصورة المستخدمة والعنوان الرئيسي والرسالة التفضيلي وترتيب محتوياتها حيث يقود كل منها إلى الأخر حتى يحقق وحدة التفكير والخيال لدى المستهلك وينقله من عنصر إلى أخر دون تعب أو إرهاق.
6_ البساطة:
إن التعقيد في التصميم يقلل من درجة التأثير على القارئ ولتفادي ذلك يجب على المصمم الإلمام بالعناصر الضرورية والمهمة التي لا يمكن الاستغناء عنها والاستبعاد الغير مهمة فإن تظهر الرسالة بشكل جذاب وبسيط.
7_ تكوين:
ويقصد به العناصر المختلفة داخل الرسالة الإشهارية ويمكن الاستفادة من العوامل التي أثبتت فعاليتها في هذا المجال مثل:
أ_ يفضل أن تستغل الصورة أو الرسم ما لا يقل عن نصف مساحة الإشهار خاصة الاشهارات المتعلقة بمستحضرات التجميل والأطعمة وغيرها.
ب_ يفضل وضع العنوان على الرسالة التفضيلية مباشرة فإذا وضع أعلى الصورة أو الرسم يفضل وجود عناوين فرعية لان الرسالة ذات عنوان هي التي تجذب انتباه المعلن إليه بدرجة أكبر
ج_ يفضل ظهور الرسالة الإشهارية ذات الطابع الصحفي داخل إطار حي يحصل بصره القارئ فلا يتشتت خارجه
لعناوين بحجم أكبر من صلب الرسالة الإشهارية أو بلون المخالف وفي حالة وجود أكثر من صورة أو رسم فيها.
5_ الوحدة:
ويقصد بذلك درجة عالية من الانسجام وتوافق لكل عناصر الرسالة الإشهارية حيث يحدث الانطباع بأي شكل متكامل وذلك بوجود ارتباط بينما معاني الصورة المستخدمة والعنوان الرئيسي والرسالة التفضيلي وترتيب محتوياتها حيث يقود كل منها إلى الأخر حتى يحقق وحدة التفكير والخيال لدى المستهلك وينقله من عنصر إلى أخر دون تعب أو إرهاق.
6_ البساطة:
إن التعقيد في التصميم يقلل من درجة التأثير على القارئ ولتفادي ذلك يجب على المصمم الإلمام بالعناصر الضرورية والمهمة التي لا يمكن الاستغناء عنها والاستبعاد الغير مهمة فإن تظهر الرسالة بشكل جذاب وبسيط.
7_ تكوين:
ويقصد به العناصر المختلفة داخل الرسالة الإشهارية ويمكن الاستفادة من العوامل التي أثبتت فعاليتها في هذا المجال مثل:
أ_ يفضل أن تستغل الصورة أو الرسم ما لا يقل عن نصف مساحة الإشهار خاصة الاشهارات المتعلقة بمستحضرات التجميل والأطعمة وغيرها.
ب_ يفضل وضع العنوان على الرسالة التفضيلية مباشرة فإذا وضع أعلى الصورة أو الرسم يفضل وجود عناوين فرعية لان الرسالة ذات عنوان هي التي تجذب انتباه المعلن إليه بدرجة أكبر
ج_ يفضل ظهور الرسالة الإشهارية ذات الطابع الصحفي داخل إطار حي يحصل بصره القارئ فلا يتشتت خارجه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فئات قنديل