استراتيجيات تحرير الرسالة الاشهارية

إن النجاح عملية تحرير الرسالة الإشهارية يعود إلى تلك الاستراتيجية الخلاقة التي تعتمد أساسا على الفكرة ومفهوم مكانه المنتج أو الخدمة في ذهن المستهلك مقارنة بالمنتجات والخدمات المنافسة لهذا تسعى كل مؤسسه في السوق أن تجعل لخدماتها ومنتجاتها مركزا مميزا في دهن المستهلكين مقارنة بمنتجات منافسين وأمام هذا التصادم و التنافس اللامحدود في السوق تلجأ المؤسسة المعلنة إلى القيام بجهود واسعة النطاق تجعل المستهلكة يشعر بالاهتمام بمزايا ومميزات منتجاتها خلافا عن ما يقدمه المنافسون وهذا ما يبرز أهمية تحرير الرسالة الإشهارية حيث تعتبر هذه العملية فن وعلم وموهبة إذ أنها تعتمد على ترتيب الأفكار المتاحة بشكل علمي وتعتمد أيضا على استخدام المعايير الفنية في جذب الانتباه وعرض الأمور بطريقه سلمية .

تتمثل جينات  مسؤولية محرر الرسالة للعمل في ظل هدف معين ومحدد في دهنه وهو تحقيق الأهداف الإشهارية مطلوبة من عملية الاتصال التسويقي فالتعبير الذاتي المحرر في هذه الحالة سيكون مقيدا بالصفات والخصائص التي ينطوي المنتج والذي يمكن تقديمه بطريقة سيكولوجية معينة يستطيع معها المستهلك المرتقب الاقتناع بها وهذا لا يتأثر إذا توافرت لدى محرر الرسالة الإشهارية المنطق الابتكاري الذي تعتمد على مهاراته ومواهبه وخبرته في تقديم أفكار إبداعية جديدة  وعليه فإن نقطة البداية لمحرر الرسالة الإشهارية هي الإلمام والدراية بكل النقاط المكونة لما يسمى بالنتيجة الاستراتيجية والتي تعبر عن مجموعة من التعليمات تعدها وكالة الإشهار على شكل وثيقة تركيبية مصادق عليها من طرف المعلن و التي يتم توجيهها إلى الفريق المكلف بإعداد الرسالة حتى يمكن لهم تحديد وبدقة الاستراتيجية الإبداعية للرسالة التي تتناسب وأهداف الإشهار المراد تحقيقه حيث أن هذه النسخة كانت تتكون من أول ظهور لها من ثلاث عناصر أساسية تتمثل في :

الوعد الابتكاري يتم دعم الادعاء وأخير الأسلوب أو الطابع الإبداعي غير أن الكثير من الوكالات الإشهارية اليوم الذين لم يكتفوا بالعناصر الثلاث السابقة وأضافوا لها عنصران أساسيان وهما هدف الإشهار والجمهور المستهدف على نحو الترتيب والشرح الاتي:

1_ هدف الإشهار: إن الغرض من الإشهار هو تحقيق ذلك المجال التقاربي في توصيل الرسالة الإشهارية إلى المستهلكين والمستخدمين النهائيين من خلال عمليات الاتصالات التسويقية والتي تؤثر مباشرة في الجوانب الاجتماعية والنفسية لسلوك المستهلك.

 

2_ الجمهور المستهدف:

يحتاج محرر الرسالة إلى وصف لتركيب الديموغرافية السلوكية الثقافية الاجتماعية والاقتصادية لجمهور المستهلكين أو المستخدمين المستهدفين.

3_ الوعد الابتكاري:

بمعنى القيمة الفعلية للمنتج أو الخدمة التي يسعى الإشهار إيصالها إلى جمهور المستهلكين والمستخدمين النهائيين المستهدفين حيث يتم تقديم جوهر الرسالة الإشهارية الابتكارية على شكل مزايا يتمتع بها المنتج.

4_ دعم الادعاء:

ينبغي على المعلن أن لا يضع ادعاء إلا إذا كان هذا الادعاء مدعما بالأدلة والبراهين والبيانات التي يستطيع المستهلك والمستخدم النهائي المستهدف أن يلمسها أو يتصورها عند استخدام المنتج المعلن عنه والاستفادة منه فدام الادعاء هو بمثابة تأكيد لمصداقية الرسالة الإشهارية.

5_ الأسلوب أو الطابع الإبداعي:

إن النسخة الاستراتيجية يجب أن تتضمن وصفا لنبرة الإشهار المراد توصيله إلى جمهور المستهلكين والمستخدمين النهائيين بنبره مرحة أو دراماتيكية أو احترافية والتي تتجسد في الحركة واللقطة المعبرة والموسيقى واللون المميز …الخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فئات قنديل