دور البنوك في تمويل المؤسسات الصغيرة و المتوسطة

لقد دعت الضرورة بالنسبة للبنوك في إطار سعييها المتواصل لتدعيم قدراتها التنافسية، وأن تسعى إلى تقديم خدمات تمويلية مبتكرة من خلال تنويع مجالات توظيف مواردها على أسس تتماشى مع احتياجات الزبائن المتعددة، ولقد شكل زيادة التوسع في تمويل المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أحد أهم الميادين التي تعد مجالا خصبا لتطوير النشاط التمويلي للبنوك باعتبار أن هذا القطاع من المؤسسات يشكل غالبية النسيج المؤسساتي في أغلب الدول تتطلب توافر المتطلبات التالية:

–        تكييف المستويات الإدارية الخاصة بالدراسات واتخاذ القرارات لتحقيق الكفاءة والفعالية وذلك بالاهتمام بـــــ:

–        توفير أدوات ودعائم تسيير القرض

–        تطوير وتنمية القدرات الإدارية على تحليل خطر تقديم القروض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة

–        إعادة السياسة الافتراضية للبنك بما تتماشى والأهداف العامة المسطرة.

–        العمل على توزيع الخطر الائتماني على مختلف النشاطات الاقتصادية.

–        الحث على إنشاء مؤسسات رأس مال المخاطر ومؤسسات التمويل التأجيري.

–        المساعدة والمرافقة الدائمة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وخاصة في الميادين التالية:

  • الدخول في مشاريع التعاون والشراكة.
  • مرافقة أصحاب المؤسسات في عمليات التصدير والدخول إلى الأسواق الأجنبية.
  • إعادة الهيكلة والخروج من مراحل التعثر.
  • الدخول إلى الأسواق المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

فئات قنديل